القادسية يحافظ على كبريائه ويكتب البقاء فى يلو



طالما كان القادسية اسما بارزا فى سماء كرة القـدم السعوديه، فهو المدرسة التى تخرج منها العديد مـن الأسماء البارزة تلك التى مثلت الأخضر فى مختلف المحافل الخارجية، وقادته لتحقيق العديد مـن الإنجازات باسم ” الوطن “.


وفي مساءا كتابة عناوين البقاء، استعاد القادسية عنفوانه تحت قيادة المدرب الوطني القدير يوسف الغدير، ليتغلب على العربي بثلاثة اهداف مقابل هدفين ، ويؤكد بقاءه ضوء صفـوف دورى يلو لأندية الدرجة الأولى، بعد معاناة كبيرة، ومد وجذب كاد ان يتسبب فى تصدع أركان البيت القدساوي.


الفـوز كان وحده مـن يضمن للقادسية البقاء فى دورى الأولى لعام اخر، فكانت البداية جنونية حينما ترصد بثنائية اثناء 8 دقائق فقط عَنْ طريق كريم عريبي وسيدريك اميسي، قبل ان يضيف كريم عريبي الهدف الثالث للقادسية عند الدقيقه ال 43، قبل ان يقلص العربي النتيجة بتسجيله الهدف الاول عند الدقيقه ال 45.


وعاش ابناء الخبر لحظات عصيبة بعد تَسْجِيلٌ العربي الهدف الثانى عند الدقيقه ال 78، لكن القادسية نجح فى المحافظة على تقدمه، ظافرا بنقاط الأمان، بعد 34 مرحلة مليئة بالانكسار والصدمات المتتالية.